كلمة القائد

صورة كلمة القائد
الخميس, 01 تشرين1/أكتوير 2015
  أيها الضباط وضباط الصف والحرسيوننرحب بكم في هذا الموقع الألكتروني الخاص... إقرأ المزيد...

صندوق الحرسي

صورة صندوق الحرسي
السبت, 10 تشرين1/أكتوير 2015
تم إنشاء صندوق الحرسي عام 1991 بموجب القانون رقم: 098.64 الصادر بتاريخ: 09/06/1964 والنصوص... إقرأ المزيد...

متحف الحرس

صورة متحف الحرس الوطني
الجمعة, 10 تموز/يوليو 2015
  يكتسي متحف الحرس الوطني دلالة خاصة نظرا لتشابك تاريخ هذا القطاع العسكري بملحمة... إقرأ المزيد...

Normal 0 21 false false false FR X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tableau Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin;} Normal 0 21 false false false FR X-NONE AR-SA

/* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tableau Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin;}

بمناسبة تخليد المئوية الأولى للحرس الوطني، أجرت مجلة الحرس الوطني المقابلة التالية مع العقيد المتقاعد:

آمادو ممادو ديا، قائد أركان الحرس الوطني سابقا، مدير المؤسسة الموريتانية للمحاربين القدامى ولضحايا الحرب.

مجلة الحرس الوطني : ما هي انطباعاتكم وتعليقاتكم، السيد العقيد، وأنتم تشاركون القطاع الاحتفال بمرور مائة عام على إنشائه؟

العقيد آمادو ممادو ديا :

إنني سعيد جدا لوجودي اليوم بين أفراد الحرس الوطني لتخليد مئويته الأولى، هذا القطاع الذي أسندت إلي قيادته من سنة 1974 إلى سنة 1979. لقد تشرفت بقيادة هذا القطاع، بوصفي مفتشا عاما له، في فترة عصيبة. يعتبر الحرس الوطني مؤسسة متعددة الخدمات وتقوم بمهام متنوعة مع القوات الأخرى، وخصوصا تأمين النقاط الحساسة. ظلت قيادته يتولاها لفترة طويلة ضباط من الدرك، كانوا أصلا يتبعون للادارة الفرنسية ويبعث على الغبطة والاعتزاز أن قيادته قد أصبحت اليوم بيد ضباط من القطاع نفسه.

يعتبر الحرس الوطني أول مكونة من قوات الأمن حيث أن النواة الأولى للدرك الوطني تشكلت من الدركيين المساعدين الذين كانوا أصلا من أفراد الحرس، وقد أحيل العديد من هؤلاء إلى التقاعد دون معاشات عامي 1966 و 1967. وبفضل العناية الخاصة لأول رئيس جمهورية، منحت لهم المعاشات عند إنشاء صندوق للتقاعد في موريتانيا.

وخلال عمليات حرب الصحراء، تمكن أفراد الحرس الوطني بفضل تكوينهم العسكري وتجربتهم الميدانية وإصرارهم، أن يشكلوا النواة المركزية للتشكيلات العملياتية وكانت لذلك نتائج تجاوبت مع تطلعات الشعب الموريتاني.

مجلة الحرس الوطني :

ما هي الشهادة التي تدلون بها اليوم بصدد رجال الحرس الوطني الذين شاركوا في هذه الأحداث وسقط بعضهم على ساحة الشرف؟

العقيد آمادو ممادو ديا:

إن ضباط وضباط صف وجنود الحرس الوطني، بفضل انضباطهم وإخلاصهم واحترامهم للقوانين وطاعتهم لقيادتهم الشرعية، منحوا كل شيء للوطن: منحوه جزءا من شبابهم وصحتهم وأحيانا دمائهم وحياتهم من أجل حريته وعزته وكرامته.

نظرا لهذه التضحيات التي قام بها هؤلاء الأبناء البررة، خلال قيامهم بواجبهم الوطني، فإنهم جديرون بالعرفان بالجميل من طرف الدولة المريتانية كما أنهم يستحقون التعويض عن الأضرار التي لحقت بهم خلال تأدية مهامهم في إطار تعاون وطني يحظى بالدعم لصالح الأرامل واليتامى.

وسيذكرهم إخوانهم في مهنة السلاح الذين عاشوا معهم ذلك الماضي واحتكوا بهم وسيقولون بعد الدعاء لهم: وداعا أيها الإخوة الأعزاء، أيها الأبطال الذين سقطوا على ساحة الشرف، ستظل صداقتنا أبدية والذكريات التي جمعتنا لا تنسى. رحمكم الله رحمة واسعة وتغمدكم بواسع جناته.

مجلة الحرس الوطني: هل من كلمة أخيرة توجهونها؟

العقيد آمادو ممادو ديا: في كل مناحي الحياة، نحن امتداد للموروث الذي تركه لنا الآباء والوطن الذين يعود لهم الفضل المباشر في ذلك والذين شهدوا ميلادنا.

إن كل الأحداث التي عشناها صهرتنا وجعلت منا ذاكرة حية. لا يمكن أبدا كتابة تاريخ شعب دون الرجوع إلى تضحيات أبنائه. على الأجيال الصاعدة أن تأخذ شهادة الأجيال الماضية.

يمكن لإخوتنا وأبنائنا من خلال التضامن والتآزر وبفضل هذه التقاليد والعادات الموروثة ، أن يبنوا الأمة الموريتانية.

مجلة الحرس الوطني: نشكركم سيدي العقيد على الحديث القيم والمفعم بالحكمة ومعاني الوفاء الذي خصصتم به مجلتنا.