كلمة القائد

صورة كلمة القائد
الخميس, 01 تشرين1/أكتوير 2015
  أيها الضباط وضباط الصف والحرسيوننرحب بكم في هذا الموقع الألكتروني الخاص... إقرأ المزيد...

صندوق الحرسي

صورة صندوق الحرسي
السبت, 10 تشرين1/أكتوير 2015
تم إنشاء صندوق الحرسي عام 1991 بموجب القانون رقم: 098.64 الصادر بتاريخ: 09/06/1964 والنصوص... إقرأ المزيد...

متحف الحرس

صورة متحف الحرس الوطني
الجمعة, 10 تموز/يوليو 2015
  يكتسي متحف الحرس الوطني دلالة خاصة نظرا لتشابك تاريخ هذا القطاع العسكري بملحمة... إقرأ المزيد...

 

 

نظم المواطنون الموريتانيون اليوم (الاربعاء 09 يناير 2018)، مسيرة ضخمة ضد خطاب الكراهية والتطرف وسط العاصمة نواكشوط، برعاية وحضور فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز.
وتهدف هذه المسيرة الحاشدة  إلى التعبير عن موقف وطني موحد ضد كل أشكال التمييز وضد كل ما من شأنه أن يؤدي إلى المساس بتماسك شعبنا وتضامن مكوناته، والتأكيد على الالتزام بالحفاظ على لحمتنا الوطنية، والذود عن قيم التسامح والعيش المشترك في كنف السلم والوئام التي عرف بها شعبنا عبر القرون.

انتهت المسيرة  بمهرجان في ساحة المطار القديم، القي خلاله فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز خطابا هاما  دعا فيه كل الموريتانيين إلى الوقوف ضد خطابات الكراهية والتحريض على التفرقة، والالتزام بالحفاظ على لحمتنا الوطنية والذود عن قيمنا. وأكد أن حجم المشاركة في هذه المسيرة أبلغ رد من الشعب الموريتاني على دعاة الفتنة والتفرقة والتطرف الذين يعدون على أصابع اليد الواحدة.

وأشار رئيس الجمهورية إلى أن المجتمع الموريتاني هو المجتمع الوحيد الذي لم يتأثر بالجوانب السلبية من الثقافات الأجنبية ، مشيدا في هذا الاطار بمقاومة أسلافنا للمستعمر فكريا وثقافيا وقال إنه بإرادة الشعب الموريتاني وحكومته وقواته المسلحة، أصبحت دولتنا دولة مستقرة تتطور باستمرار في جميع المجالات وبشهادة الجميع.

وقد شارك في المسيرة التي جابت شارع جمال عبد الناصر مختلف أطياف ومكونات الشعب الموريتاني بانتماءاته ومشاربه السياسية وفعالياته النسائية والشبابية والمهنية.
وشارك في المسيرة كذلك الوزير الأول السيد محمد سالم ولد البشير ورئيس الجمعية الوطنية ووزير الدولة المكلف بمهمة برئاسة الجمهورية والوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية وأعضاء الحكومة وولاة نواكشوط الثلاثة وممثلو التشكيلات السياسية والنقابية وهيئات المجتمع المدني.