كلمة القائد

صورة كلمة القائد
الخميس, 01 تشرين1/أكتوير 2015
  أيها الضباط وضباط الصف والحرسيوننرحب بكم في هذا الموقع الألكتروني الخاص... إقرأ المزيد...

صندوق الحرسي

صورة صندوق الحرسي
السبت, 10 تشرين1/أكتوير 2015
تم إنشاء صندوق الحرسي عام 1991 بموجب القانون رقم: 098.64 الصادر بتاريخ: 09/06/1964 والنصوص... إقرأ المزيد...

متحف الحرس

صورة متحف الحرس الوطني
الجمعة, 10 تموز/يوليو 2015
  يكتسي متحف الحرس الوطني دلالة خاصة نظرا لتشابك تاريخ هذا القطاع العسكري بملحمة... إقرأ المزيد...

 

أشرف وزير الدفاع الوطني السيد جالو مامادو باتيا، رفقة قائد الأركان العامة للجيوش الفريق محمد ولد الشيخ محمد أحمد، مساء الخميس12/07/2018، بالمقر الجديد للمدرسة الوطنية للأركان في نواكشوط، على تخرج الدفعة الحادية عشر من دورة ضباط الأركان للعام الدراسي 2017-2018.

وتتكون الدفعة الجديدة من45 ضابطا من الجيش والدرك والحرس بالاضافة الى ضابطين من دولتين شقيقتين.



وقد تلقى الضباط أفراد الدفعة تكوينا في المجال الاستراتيجي والعملياتي والتعبوي طبقا لبرنامج متكامل جمع بين النظري والتطبيقي شمل بالاضافة الى العلوم العسكرية مواضيع ثقافية وتعليمية مهمة بالنسبة للضابط الركن، كما شمل تدريس الانكليزية والفرنسية والاسبانية والتكوين على المعلوماتية، وسلسلة متنوعة من المحاضرات في مجالات الاقتصاد والقانون والعلوم السياسية.

وأكد وزير الدفاع الوطنين في كلمة له بالمناسبة، أن هذا الصرح العلمي يشكل تجسيدا بارزا للارادة السياسية الرامية إلى إنشاء جيش مهني قادر على رفع كل التحديات الأمنية المتعلقة بسياق المنطقة ووضع إطار تعليمي عسكري داخل البلاد.

واضاف أن إنشاء هذه المدرسة وأضاف أن إنشاء هذه المدرسة جاء طبقا للرؤية الاستيراتيجية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، القائد الأعلى للقوات المسلحة في مجال التكوين والتى مكنت حتى الآن من إنشاء مؤسسات جديدة بالكامل للتكوين كالثانوية العسكرية والمدرسة العليا متعددة التقنيات ومدرسة الطيران والأكاديمية البحرية وغيرها.
وقال الوزير ان قواتنا المسلحة تساهم بنشاط في عمليات حفظ السلام في مناطق النزاع الشيئ الذى يترجم الارادة والالتزام السياسي لفخامة رئيس الجمهورية من أجل دعم الاستقرار في المنطقة.

وأكد قائد المدرسة الوطنية للأركان، العقيد محمد الأمين ولد محمد المختار الزامل، في كلمته، أن المدرسة التى يعود تاريخ إنشائها إلى سنة 2014 خرجت حتى اليوم 278 ضابطا من حملة شهادة الأركان الوطنية من مختلف تشكيلات القوات المسلحة وقوات الأمن ودول شقيقة منها 214 ضابطا من القوات البرية و9 ضباط من القوات الجوية و11 ضباط من القوات البحرية و16 ضابطا من الدرك الوطني و24 ضابطا من الحرس الوطني و أربعة ضباط من دول شقيقة.

وقال إن المدرسة الوطنية للأركان تستمد قوتها وعزيمتها من روح وطنية أصيلة هي روح القوات المسلحة الوطنية، ومن الدعم المادي والمعنوي الذى ما فتئت الأركان العامة للجيوش تقدمه لها والذي كان له الأثر الإيجابي على العملية التعليمية بالمدرسة.

وحضر حفل التخرج المدير العام للأمن الوطني ، وقائد أركان الحرس الوطني، وقائد أركان القوات البرية وقائد أركان القوات البحرية، وقائد أركان القوات الجوية وقائد التجمع العام لأمن الطرق، والقائد المساعد لأركان الدرك الوطني، وقادة المديريات بالأركان العامة للجيوش، والملحقون العسكريون، ووالي نواكشوط الغربية، وعمدة بلدية تفرغ زينه، وطاقم المدرسة.

 

 

ونشير الى أن الأول من الدفعة هو النقيب محمد عبد الرحمن ولد أدهم من الحرس الوطني.