كلمة القائد

صورة كلمة القائد
الخميس, 01 تشرين1/أكتوير 2015
  أيها الضباط وضباط الصف والحرسيوننرحب بكم في هذا الموقع الألكتروني الخاص... إقرأ المزيد...

صندوق الحرسي

صورة صندوق الحرسي
السبت, 10 تشرين1/أكتوير 2015
تم إنشاء صندوق الحرسي عام 1991 بموجب القانون رقم: 098.64 الصادر بتاريخ: 09/06/1964 والنصوص... إقرأ المزيد...

متحف الحرس

صورة متحف الحرس الوطني
الجمعة, 10 تموز/يوليو 2015
  يكتسي متحف الحرس الوطني دلالة خاصة نظرا لتشابك تاريخ هذا القطاع العسكري بملحمة... إقرأ المزيد...

 

ترأس معالي وزير الداخلية واللامركزية السيد أحمدو ولد عبد الله اليوم الموافق 21/10/2016 بمدينة روصو حفل تخرج الدفعة رقم 97 من التلاميذ الحرسيين.

 

 

جرى الحفل بحضور السيد محسن ولد الحاج رئيس مجلس الشيوخ واللواء مسقار ولد سيدي قائد أركان الحرس الوطني والسلطات العسكرية والمدنية بولاية اترارزه والملحقين العسكريين والعديد من الضباط.

وأكد وزير الداخلية واللامركزية في كلمة له بالمناسبة أن قطاع الحرس الوطني تميز منذ نشأة الدولة الموريتانية بانضباط عناصره ومهنيتهم وتضحيتهم المتمثلة في الذود عن الحوزة الترابية وتأمين المواطنين وممتلكاتهم.

وأضاف أن هذا القطاع واكب تطور الدولة الموريتانية وكان له الدور الأساسي في إرساء السكينة العمومية وحفظ النظام في جميع ربوع الوطن.

وقال الوزير إن التطور الحاصل اليوم في منظومتنا الأمنية كان ضرورة حتمية تمليها التحديات الراهنة التى تتعرض لها شبه المنطقة بصورة خاصة وجميع بلدان العالم بصورة عامة والمتمثلة في الارهاب والجريمة العابرة للحدود وتهريب المخدرات بمختلف أصنافها.

وأوضح الوزير أنه وبفضل السياسة الرشيدة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز التى وضعت أمن البلد والمواطن في أولويات العمل الحكومي ،فإن قواتنا المسلحة وقوات أمننا أصبحت الآن في جاهزية تامة على كل المستويات لكسب رهان الأمن الذى أصبح هاجس كل الشعوب.

 

وهنأ السيد أحمدو ولد عبد الله قيادة الحرس الوطني على هذه الانجازات مؤكدا أن وزارة الداخلية واللامركزية لن تدخر جهدا للمساهمة الفعالة في مواكبة ومؤازرة التطور الحاصل اليوم في قطاع الحرس الوطني.

وبدوره أوضح قائد مدرسة الحرس الوطني في روصو العقيد سيداتي ولد محمد الديك في كلمة له بنفس المناسبة أن تخرج هذه الدفعة التى تحمل إسم الرقيب الشيخ ولد سيدى حصل ولله الحمد بعد ستة اشهر حافلة بالنشاط والتكوين على مختلف المهارات العسكرية والمعارف المهنية .

واضاف أن هذا التكوين المتنوع سمح بإعداد المتدربين بطريقة تمكنهم من تادية مهامهم المستقبلية النبيلة والمتمثلة أساسا في حفظ النظام والقتال والشرطة الادارية وحماية المواطنين وممتلكاتهم وحماية مؤسسات الدولة والشخصيات السامية والنقاط الحساسة وخدمة السجون وحفظ السلام .

 

وقال قائد المدرسة مخاطبا الخريجين:"لاشك انكم تلقيتم طيلة الفترة الماضية تكوينا عسكريا ومهنيا يؤهلكم بعد فترة تطبيق في الوحدات العملياتية للانخراط في العمل وتنفيذ المهام النبيلة التى ستسند إليكم ، فعليكم أن تجتهدوا في تأدية مهامكم وواجباتكم وان تتحلوا بالقيم الفاضلة ولتكن خدمة الوطن والمواطن هي هدفكم الأول والأخير".

تضمنت فقرات الحفل رفع العلم الوطني وتسليم الرتب للخريجين وتكريم المتفوقين وبعض المؤطرين، كما قدم تلاميذ الدفعة عروضا في مادة السلاح وحفظ النظام والدفاع عن النفس.

واختتم الحفل بمسير عسكري نفذه عناصر الدفعة على أنغام الموسيقى العسكرية أمام جمع غفير من المواطنين.

 

ونشير إلى أن هذه الدفعة تضم 304 عناصر موزعين على ثلاث سرايا، كل سرية تتكون من ثلاث فصائل، وقد بدأت الدفعة تدريبها في فاتح مايو 2016. وانهت برنامج دراستها الذي اشتمل على مختلف المواد المقررة في المدرسة وقد اجرت العديد من التمارين الميدانية.