كلمة القائد

صورة كلمة القائد
الخميس, 01 تشرين1/أكتوير 2015
  أيها الضباط وضباط الصف والحرسيوننرحب بكم في هذا الموقع الألكتروني الخاص... إقرأ المزيد...

صندوق الحرسي

صورة صندوق الحرسي
السبت, 10 تشرين1/أكتوير 2015
تم إنشاء صندوق الحرسي عام 1991 بموجب القانون رقم: 098.64 الصادر بتاريخ: 09/06/1964 والنصوص... إقرأ المزيد...

متحف الحرس

صورة متحف الحرس الوطني
الجمعة, 10 تموز/يوليو 2015
  يكتسي متحف الحرس الوطني دلالة خاصة نظرا لتشابك تاريخ هذا القطاع العسكري بملحمة... إقرأ المزيد...

بمناسبة عيد الأضحى المبارك قامت قيادة أركان الحرس الوطني بتقديم قرض ميسر الدفع و بدون فوائد لكافة أفراد الحرس الوطني (ضباط – ضباط صف – حرسيون). سيتم تسديدها على ثلاثة أشهر.

جاء توزيع هذه السلفات على النحو التالي :

- الضباط             60.000 أوقية

- ضباط الصف      45.000 أوقية

- الحرسيون          30.000 أوقية

 

الكتلة الإجمالية للمبلغ هي 72.000.000 أوقية مقدمة من طرف صندوق الحرسي

أُقيم بمدرسة الحرس في روصو حفل تخرج الدفعة 98 من التلاميذ الحرسيين، بحضور وزير الداخلية واللامركزية السيد أحمدو ولد عبد الله، و قائد أركان الحرس الوطني الفريق مسغار ولد سيدي .

الدفعة تحمل إسم المرحوم العقيد أحمد ولد سيدى ولد أحمد عيده، وتتكون من 301 عنصرا من التلاميذ الحرسيين موزعين على ثلاث سرايا، كل سرية تتكون من ثلاثة فصائل واشتمل برنامج دراستها على مختلف المواد المقررة في المدرسة والتي شملت التكوين القاعدي والتكوين العام والتكوين العسكري والتكوين المهني بالإضافة إلى التمارين الميدانية.

وجرى خلال الحفل رفع العلم الوطني واستعراض للسرايا وتعليق الرتب للخريجين وتقديم جوائز تقديرية للأوائل من الدفعة ،كما تم خلاله تقديم جملة من العروض المتعلقة بتفكيك وتركيب الأسلحة بسرعة تناسب مختلف الظروف والقتال التلاحمي قبل أن يختتم بمسير استعراضي مر من أمام المدرسة .

وقال وزير الداخلية واللامركزية أحمدو ولد عبد الله إن قطاع الحرس الوطني تميز منذ نشأة الدولة الموريتانية بانضباط عناصره ومهنيتهم وتضحيتهم المتمثلة في الذود عن الحوزة الترابية وتأمين المواطنين وممتلكاتهم في عموم التراب الوطني، وأكد أنه وبفضل السياسة الرشيدة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز التى وضعت أمن البلد والمواطن في أولويات العمل الحكومي ،فإن قواتنا المسلحة وقوات أمننا أصبحت الآن في جاهزية تامة على كل المستويات لكسب رهان الأمن الذي أصبح هاجس كل شعوب المعمورة.

وبدوره أوضح قائد مدرسة الحرس الوطني في روصو العقيد سيداتي ولد محمد الديك، في كلمة له بنفس المناسبة أن تخرج هذه الدفعة التى تحمل إسم المرحوم العقيد أحمد ولد سيدى ولد أحمد عيده، حصل ولله الحمد بعد فترة تدريب مكثف حافلة بالنشاط والتكوين على مختلف المهارات العسكرية والمعارف المهنية التى تهم أفراد الحرس الوطني طيلة حياتهم المهنية.

 

حضر حفل التخرج والي اترارزة السيد صال صيدو الحسن ، وقائد أركان الجيش البري اللواء محمد الشيخ ولد محمد الأمين ، والقائد المساعد لأركان الدرك الوطني اللواء عبد الله ولد الشيخ ولد أحمد عيشه، وقائد المكتب الثالث ومدير الديوان وقائد المكتب الثاني ومدير المعتمدية ومساعد قائد المكتب الأول بقيادة أركان الحرس الوطني وقادة مركز تكوين الجيش الوطني والكتيبة رقم 62 من الجيش الوطني ومدرسة الدرك الوطني وقائد كتيبة الدرك الوطني في ولاية اترارزة .

طالعتنا بعض وسائل الإعلام المحلية مؤخرا عن خبر مفاده أن حرسيين تعرضا لإطلاق نار يوم الجمعة الماضي الموافق 02 يونيو 2017م من طرف مجهولين عند فرع شنقيط بنك بالميناء .

ولتنوير الرأي العام فإننا نؤكد في قيادة الحرس الوطني أن هذا الخبر لا أساس له من الصحة.

كما أن نشر هذا النوع من الأخبار المغلوطة يفقد مصدر النشر مصداقيته الإعلامية ويعد محاولة لزرع الخوف في قلوب المواطنين.

 

وعليه فإننا نهيب بصحافتنا أن تتوخى الحذر و الدقة في ما تنشره.

نظمت قيادة الحرس الوطني مساء  الثلاثاء 30/05/2017 بمقرها في نواكشوط حفلا لإفطار الصائمين تم خلاله توزيع مساعدات معتبرة إستفادت منها أسر أفراد الحرس الذين قضوا خلال العام الماضي ،وذلك بمناسبة شهر رمضان المبارك.

جرى الحفل بحضور وزير الداخلية واللامركزية السيد أحمدو ولد عبد الله وقائد أركان الحرس الوطني الفريق مسغارو ولد سيدى وقائد أركان الدرك الوطني الفريق السلطان ولد محمد أسواد ووزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة السيدة ميمونة بنت محمد التقى   ووالي نواكشوط الغربية ورئيسة مجموعة نواكشوط الحضرية وعدد من المدعوين.

وقدأشاد ممثل الأسر المستفيدة من هذه المساعدات بهذه اللفتة الكريمة شاكرا قيادة الأركان  وداعيا المولى الرحمة والمغفرة لمن فقدهم الحرس الوطني ومتمنيا للحرس البقاء والاستمرار في تطوره وعطائه من أجل الوطن والمواطن، مؤكدا أن هذه السنة الحميدة تنم عن متانة العلاقة بين الحرس الوطني والمواطنين.

وقد حضر الحفل عدد من الضباط بقيادة الحرس الوطني والملحقين العسكرييين في عدد من السفارات المعتمدة في نواكشوط

 

خلد الحرس الوطني اليوم الثلاثاء 30/05/2017 الذكرى الخامسة بعد المائة لإنشائه، و يعود تاريخ إنشائه إلى 30 مايو 1912 .وأجرت قيادة الأركان بهذه المناسبة حفلا تم خلاله رفع العلم الوطني في نواكشوط وذلك تحت اشراف وزير الداخلية واللامركزية السيد أحمدو ولد عبد الله وقائد أركان الحرس الوطني الفريق مسقارو ولد سيدي .وقد جرى الحفل بحضور وزير الدفاع الوطني و وزير العدل و القائد المساعد للأركان العامة للجيوش وقائد أركان الدرك الوطني والمدير العام للأمن الوطني وقائد التجمع العام لأمن الطرق ووالي نواكشوط الغربية ورئيسة مجموعة نواكشوط الحضرية .

وقد هنأ وزير الداخلية واللامركزية في كلمة له بالمناسبة أفراد الحرس الوطني و أشاد بالدور الكبير الذي يقوم به الحرس في الدفاع عن الحوزة الترابية من خلال وحداته المنتشرة عبر ربوع الوطن كما يضطلع بدور محوري في عمليات حفظ واستتباب النظام والعمل على تطبيق القوانين وبسط نفوذ الدولة.

وأضاف أن قطاع الحرس عرف خلال السنوات الأخيرة وبتعليمات سامية من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز تطورا كبيرا تمثل في إقامة العديد من البنى التحتية العصرية وتزويد القطاع بمختلف التجهيزات المتطورة الضرورية لأداء المهام المنوطة به، إضافة إلى هيكلة وتدريب وتجهيز وحدات القطاع لتواكب التطورات الأمنية المتسارعة في عالم اليوم وهو ما أنعكس على أدائه الميداني.

وبدوره عبر قائد أركان الحرس الوطني في كلمة له بنفس المناسبة عن شكره لكل من شارك الحرس الوطني افراحه

وذكر الفريق مسغارو ولد سيدى بمختلف المحطات التى مر بها التطور المرحلى لقوات الحرس الوطني منذ نشأتها 30 مايو 1912 عندما كانت يطلق عليها حرس الدوائر وحتى اليوم بتسميتها الحالية التى تعود إلى العام 1959، مذكرا بدور الحرس الوطني المتمثل في حماية النقاط الحساسة وحراسة وتأمين السجون ومكافحة الارهاب والمخدرات والهجرة السرية وحفظ النظام والقتال والشرطة الادارية.

 

 

تمت ترقية الضباط التالية أسمائهم

الى رتبة فريق

اللواء مسغارو ولد سيدي

الى رتبة لواء

العقيد محمد ولد باب احمد

الى رتبة عقيد

المقدم:عبد الرحمن ولد سيد أحمد

المقدم: محمد عبد الرحمن ولد عيسى

إلى رتبة مقدم

الرائد: عبد القادر ولد مصطفى

الرائد: محمد سعيد ولد محمد لمين

الرائد:سيدي محمد ولد باب أحمد

الرائد:  الحسين ولد الديه

الرائد: الحاج ولد سيدي أحمد

الرائد:  يحيى ولد سيدات

الرائد الدكتور خالد ولد أبوه

إلى رتبة "رائد" :

ــ النقيب: الشيخاني ولد زيدان

ــ النقيب: مولاي الحسن ولد مولاي عمار

ــ النقيب: أحمد سالم ولد اسلمو

النقيب محمد أحمد ولد محمد المختار

ــ النقيبة: نوره بنت بيه

ــ النقيب: محمد ولد الطايع

ــ النقيب: سيدينه ولد حمود

ــ النقيب: خطري ولد دحود

إلى ر تبة نقيب

الملازم أول سيدي محمد ولد سيد أحمد

الملازم أول محمد ولد محمد محمود

الملازم أول محمد فال ولد محمد سعيد

الملازم أول محمد أحمدو الحاج

الملازم أول سيدي محمد ولد عيسى

 

الملازم أول طبيب لاله مريم الشيخ حمزة